حدد المستوطنه التي ترغب أن يتم تنبيهك

صورة قطرية للوضع روتين

ما هو الحريق ؟

عندما يحدث التقاء بين مادة قابلة للاشتعال, الحرارة والأكسجين, تنتج النار. عدم السيطرة على النار قد يؤدي الى اندلاع حريق كبير. قد يقتصر الأمر على احتراق الممتلكات أو البنية التحتية: حرائق بيتية قد تدمر الأثاث المنزلي بصورة تامة, اما الحرائق الخارجية فقد تؤدي الى التهام آلاف الدونمات من الغابات. صحيح ان هذه النتائج مدمرة, لكن على مر التاريخ قد تم تسجيل العديد من الحرائق التي أدت الى وقوع خسائر كبيرة في الأرواح.


تُشكل الحرائق خطراً على جسم الانسان بصورة مباشرة- من خلال الأضرار الناتجة عن النار وعن الحرارة وحتى بصورة غير مباشرة- نتائج مرافقة للحريق (الاختناق جراء استنشاق الدخان, أو انهيار مبنى جراء الحرارة التي تقوم بإذابة أساساته).


يتطلب ترميم وإعادة التأهيل جراء الحرائق واسعة النطاق, فترة زمنية طويلة (إعادة تأهيل غابة قد احترقت من الممكن أن يستمر الى عشرات السنين) كما قد يكون هذا الأمر غير ممكن.

نشوء وانتشار الحرائق ينتج من التقاء ثلاثة عوامل رئيسية:

1. مادة قابلة للاشتعال- معظم المواد الموجودة على الكرة الأرضية هي عبارة عن مواد قابلة للاشتعال. الفرق الوحيد بين هذه المواد بخصوص قابلية الاحتراق, هو الفترة الزمنية التي قد تستغرق لاحتراق هذه المواد. مستوى قابلية هذه المواد للاشتعال يتعلق بتركيبة العناصر في كل مادة. كل مادة في الطبيعة من الممكن أن تظهر على احد الأشكال التالية: صلبة, سائلة وغازية. من الممكن ان تتغير حالة المادة بشكل عام بتأثير الحرارة والبرودة. هناك علاقة بين وضعية التغير للمادة وبين مدى قابليتها للاشتعال.
2. أكسجين- الاحتراق هو عبارة عن عملية التقاء مادة معينة بالأكسجين. القصد هو لأساس الأكسجين والذي يُشكل حوالي 20% من إجمالي الهواء الموجود في الغلاف الجوي. الأكسجين هو عبارة عن غاز عديم اللون, الرائحة والطعم, والذي يظهر كأساس أيضاً في المركبات الحيوانية, النباتات والجماد.
3. الحرارة- تشتعل المادة القابلة للاشتعال بوجود الحرارة والأكسجين. لكي تبدأ مادة معينة بالاشتعال هي بحاجة الى مستوى معين من درجة الحرارة, والتي قد تختلف من مادة الى اخرى. يُسمى مستوى درجة الحرارة ذاتها "نقطة الاحتراق".


قد تكون مُسببات الحرائق عبارة عن مصادر طبيعية مثل البرق أو ثورات البراكين أو اشعال النار عن قصد. كما هو معروف في اسرائيل لا توجد جبال بركانية نشطة. أيضاً الاحتمال بان يقوم البرق بالتسبب بحرائق في اسرائيل هو عبارة عن احتمال ضئيل جداً. يحدث البرق في اسرائيل في فصل الشتاء وعادةً ما يكون مصحوباً بأمطار قوية تؤدي الى ترطيب النباتات والأرض. في هذه الظروف, احتمال أن ينتج حريق جراء البرق هو ضئيل, وحتى لو نشأ حريق فمعظم الاحتمالات تُشير الى عدم انتشار هذا الحريق وأن تخمد النار من تلقاء ذاتها.

لكن السبب الرئيسي الذي يُمكن من التقاء الأكسجين, الحرارة والمادة القابلة للاشتعال هو الإهمال.
معظم الحرائق في اسرائيل وفي العالم تحدث بسبب الإهمال:

قيام بعض المزارعين بحرق بقايا الأشجار بدون الاهتمام بقواعد السلامة.
تطاير الشرر الناتج عن أعمال الحدادة الخارجية.
عدم إطفاء الحرائق بالشكل الصحيح بحيث تبقي بعض الجمر.
دمج بين جميع هذه العوامل مع وجود جفاف ورياح قوية, قد يؤدي الى انتشار النار الى مناطق مزروعة أو نباتات برية والتسبب بحريق من الصعب السيطرة عليها.

تُبين التجربة المكتسبة في هذا المجال ان هناك ثلاثة عوامل أساسية تُشكل الفرق بين الحادث المحلي وبين الكارثة الجماعية:

1. التحضير المُسبق وتصرف الأشخاص ميدانياً: اندلاع حريق بداخل مكان مُجهز (بيت, مصنع, مكتب) والذي يشمل على كافة الأدوات اللازمة لإطفاء الحريق والأشخاص المتواجدين فيه يعرفون كيف يتعاملون معه, لا يُمكن لهذا الحريق ان ينتشر وأن يُسبب الخطر لحياة الأشخاص.
2. كمية ومواصفات مادة الإشتعال- لأن معظم الحرائق تبدأ كحرائق أشواك او حرائق على الأرض, هناك أهمية كبيرة لكمية المواد القابلة للإشتعال, الموجودة بالقرب من سطح الأرض. يتم الإشارة بما في ذلك الى المواد القابلة للإشتعال, المواد الصلبة القابلة للإشتعال (في المنزل) أو النباتات المنخفضة,  بقايا الأشجار الجافة والنباتات السنوية (في الخارج), والتي تزيد من سرعة اشتعال وانتشار الحرائق.
3. عوامل تأجيج الاشتعال- مثل الرياح, الكهرباء وما شابه.

هناك خمسة أنواع من الحرائق:
1. حرائق مواد صلبة قابلة للاشتعال- في هذا النوع يتم شمل كافة المواد الصلبة القابلة للاشتعال, مثل: الأشجار, القماش, المطاط والمزيد. لهذه المنتجات الصلبة هناك نقطة مصيرية من ناحية الانتشار ألا وهي نقطة الاشتعال. عندما تصل المادة الى نقطة الاشتعال فإنها تتفكك لمكوناتها الأساسية والتي يُشكل الأكسجين جزءاً منها مما يؤدي الى الاشتعال.
2. حرق مواد سائلة قابلة للاشتعال- يشمل هذا النوع كافة المواد السائلة مثل: البنزين, السولار, الكحول, الزفت, والمزيد.
للمواد السائلة القابلة للاشتعال هناك ثلاثة نقاط مصيرية بخصوص الاشتعال:

1. "نقطة الوميض"- درجة الحرارة التي يقوم فيها السائل بإطلاق كمية كافية من البخار لانشاء الخليط الأولي القابل للاشتعال. هناك حاجة لوجود مصدر مُسبب للاشتعال لكي يشتعل هذا الخليط. مع إزالة المصدر المسبب للاشتعال سوف يتوقف الاشتعال.
2. "نقطة الاشتعال"- درجة الحرارة التي يقوم فيها السائل بإطلاق كمية كافية من البخار وبصورة متواصلة لانشاء الخليط القابل للاشتعال. بواسطة وجود مصدر مُشعل يتم انتاج لهبة تقوم بالمساعدة على الاشتعال حتى بعد إزالة المصدر المسبب للاشتعال.
3. "نقطة الاحتراق"- درجة الحرارة التي يقوم فيها الخليط القابل للاشتعال لبخار السائل والهواء بالاشتعال, بدون أن تكون هناك نار على مقربة منه. بشكلٍ شبيهٍ لنقطة الوميض لدى السائل القابل للاشتعال يتم تحديد مدى قابليته للاشتعال. كلما كانت نقطة الوميض لدى سائل معين منخفضة, يكون هذا السائل أكثر حساسية للاشتعال.

3. حريق كهرباء- هو عبارة عن كل حريق تتسبب به الكهرباء بصورة مباشرة او غير مباشرة.

4. حريق غاز- يشمل هذا النوع كافة أنواع الغازات القابلة للاشتعال, مثل: الهيدروجين, الأستيلين والمزيد. الغازات القابلة للاشتعال بنسب خلط معينة قد تؤدي الى حدوث انفجارات.

5. حرق معادن خفيفة- تشمل هذه المجموعة على الماغنيزيوم, الليثيوم والألومنيوم, بما في ذلك مركباتها.