היסטוריית התרעות לפי ישוב

  • יממה אחרונה
  • שבוע אחרון
  • חודש אחרון

התרעות 32

< الرجوع

تطوّر الإنذارات

من منظومة واحدة لكل الدولة - إلى إنذارات لكل بلدة على حدة

في الماضي، عندما كان يتم إطلاق الصواريخ باتجاه دولة إسرائيل، كان يتم تشغيل إنذار واحد في جميع بلدات الدولة من خلال منظومة صفارات الإنذار، والتي كان يتم تشغيلها يدويا.
عام 1991، خلال حرب الخليج، تم تقسيم إسرائيل إلى مناطق إنذار، وتم تشغيل صفارات الإنذار يدويا في كل المدن والبلدات التي كانت ضمن منطقة التهديد بالخطر من قبل صواريخ سكاد التي تم إطلاقها باتجاه إسرائيل.
مع مرور السنين، قامت قيادة الجبهة الداخلية بتحسين وتركيز طريقة الإنذار. تم تحسين منظومة صفارات الإنذار وتقسيم إسرائيل تدريجيا إلى عدد أكبر من مناطق الإنذار. هذا بغية الحد من نسبة السكان الذين يدخلون إلى المناطق المحمية دون الحاجة لذلك، والحد من المسّ باستمرارية أداء المواطنين والمرافق الاقتصادية.


القفزة النوعية الأولى
خلال حرب "لبنان الثانية" عام 2006، كانت إسرائيل ما تزال مقسمة إلى 25 منطقة إنذار.
عام 2014، قبل حملة "الجرف الصامد"، أتاحت الإمكانيات التكنولوجية إجراء القفزة النوعية الأولى في منظومة الإنذار، مع تقسيم الدولة إلى 201 مناطق إنذار.
بعد ذلك بسنة (عام 2015)، تم تقسيم الدولة إلى مناطق إنذار إضافية، وقد شملت بالمجمل 255 منطقة إنذار.

القفزة النوعية الثانية
أدى التطور التكنولوجي ومميزات التهديد المتوقعة، في شهر حزيران 2019 إلى القفزة النوعية الثانية والأكثر جدّية في منظومة الإنذار - تحسين وتركيز الإنذار لكل بلدة. بهذه الطريقة، فقط من هم في خطر - يتلقون إنذاراً
اليوم، هنالك في إسرائيل نحو 1,700 منطقة إنذار مركزة لكل بلدة على حدة، فيما يتم تقسيم المدن الكبيرة إلى عدّة مناطق إنذار. المدن العشر التي تم تقسيمها هي: أشدود، بئر السبع، هرتسليا، الخضيرة، حيفا، القدس، نتانيا، ريشون لتسيون، رمات غان وتل أبيب - يافا. لكل منطقة إنذار تم تحديد وقت للاحتماء، وهو الوقت اللازم للدخول إلى المنطقة المحمية.


تشكيلة من وسائل الإنذار
يجب الأخذ بعين الاعتبار أنه من الممكن أن يتم سماع صفارة الإنذار حتى خارج المنطقة الواقعة تحت التهديد، لأن الأمواج الصوتية قادرة على الانتشار. بدلاً من ذلك، إذا كنتم تتواجدون داخل بناية، فهنالك احتمال ألاّ تسمعوا صفارات الإنذار بسبب عمل المكيف في منزلكم، النوافذ المغلقة، التلفزيون الذي يعمل بل وحتى بسبب ارتفاع البناية.
لهذا السبب، بالإمكان ومن المفضل استخدام إحدى وسائل الإنذار الإضافية التي تشغلها قيادة الجبهة الداخلية من أجل تعميم الإنذارات خلال حالات الطوارئ لكل شخص، في كل مكان وفي الوقت الملائم، في المنزل، في العمل، في الخارج وفي السيارة. من المهم، في أوقات الروتين، أن تختاروا وسيلة الإنذار الخاصة بكم سلفاً:
• تطبيق قيادة الجبهو الداخلية - للتحميل
• محطات الإذاعة القطرية والمناطقية
• قنوات التلفزيون: هيئة البث، قناة ريشت 13، قناة كيشت 12، القناة رقم 9 والقناة رقم 140.
• مواقع الإنترت - ynet، ماكو، ريشت، إسرائيل اليوم، واللا، القناة 7
• بوابة الطوارئ الوطنية (هذا الموقع) - في هذا الموقع، بإمكانكم تلقي الإنذارات بصورة فورية (في الوقت الحقيقي) بحسب البلدة المختارة، شريطة أن يكون الموقع مفتوحا في الحاسوب. في حال لم يتم اختيار بلدة، يتم تلقي الإنذارات لكل البلاد. كذلك، بالإمكان مشاهدة سجل الإنذارات السابقة على مدار فترة زمنية (يوم، أسبوع، شهر أو أي نطاق زمني آخر) والأماكن المطلوبة (بلدة محددة أو كل البلاد).