היסטוריית התרעות לפי ישוב

  • יממה אחרונה
  • שבוע אחרון
  • חודש אחרון

התרעות 32

< الرجوع

ماذا نعرف عن الكورونا؟

تختلف شدة الإصابة بفيروس كورونا من شخص لآخر، الأعراض هي الحمى، التعب والسعال الجاف. كم من الوقت يستغرق التعافي ومتى يمكن الخروج من الحجر البيتي؟

فيروس كورونا هو الاسم الذي يطلق على نوع جديد من الفيروسات، يسمى COVID-19، على اسم الفصيلة التي ينتمي إليها- فصيلة فيروسات كورونا. تضم هذه الفصيلة فيروسات مختلفة تسبب العديد من الأمراض، من نزلات البرد الخفيفة إلى الأمراض الخطيرة مثل السارس.

تسمى هذه الفيروسات كورونا، والتي تعني في اللاتينية التاج، لأنه عندما تنظر إلى هذه الفيروسات من خلال مجهر إلكتروني، ترى صورة تشبه التاج.

شدة الإصابة

تختلف شدة الإصابة بفيروس كورونا المستجد من شخص لآخر. نسبة كبيرة من المصابين بفيروس كورونا لا تظهر عليهم الأعراض، أي بدون أعراض، ولكن من المحتمل ان يتسببون بالعدوى لمن حولهم.
قد يجتاز بعض المرضى فيروس الكورونا كمرض بسيط كنزلة البرد، وقد يعاني البعض الآخر من علامات مرض تشبه أعراض الأنفلونزا. في الواقع، غالبًا ما يكون من غير الممكن التمييز بين الإصابة بفيروس كورونا والعديد من أمراض الجهاز التنفسي الأخرى دون اختبار مخصص لذلك.

أكثر أعراض المرض شيوعًا هي الحرارة، التعب والسعال الجاف. أعراض أخرى مصاحبة له هي آلام العضلات، وجع الرأس والحلق، وكذلك فقدان حاسة التذوق والشم.

يصاب بعض المرضى بأعراض أكثر حدة، والتي تتجلى في صعوبة التنفس الذي قد يتطور إلى التهاب رئوي، متلازمة الجهاز التنفسي والمزيد. أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، بعض الأمراض المزمنة وأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة يعتبرون في خطر أكبر للإصابة بأمراض أكثر خطورة.

بين المتعافين، لا توجد حتى الآن معلومات عن المضاعفات أو الإصابات طويلة الأمد.


التشخيص

هناك عدة أنزاع من المجمّعات لفحص الكورونا: مُجمّعات تستقبل بتوجيه طبي من صندوق المرضى أو المساءلة الوبائية، مُجمّعات تستقبل بتوجيه طبي من المساءلة الوبائية فقط ومُجمّعات تستقبل الجميع بدون حاجة إلى توجيه. للمعلومات الكاملة عن أماكن المجمعات


تماثل للشفاء

 مثل معظم الأمراض، تختلف مدة الشفاء من شخص لآخر. بمعدل، يُبلغ مرضى الكورونا عن مدة المرض حوالي 20 يومًا وأحيانًا أكثر. يتم اتخاذ القرار بشأن شفاء المريض تتم من قبل طبيب الأسرة أو ممرضة العيادة، حسب أعراض المرض وخصائص المريض.


الخروج من العزل بعد التعافي

الخروج من العزل بعد الشفاء يتطلب تصريح خطي من الطبيب، من خلال العيادة حيث المريض مؤمناً، دون الحاجة لفحص الكورونا.

ومع ذلك، فإن أولئك الذين ينتمون إلى إحدى الفئات المعرضة للمرض كما تم تفصيله سابقًا، من يحتاج إلى الرقود بالمشفى بسبب الكورونا وكذلك المقيمين والمعالجين في المؤسسات التي يعيش فيها السكان المعرضون لخطر الإصابة بأمراض خطيرة (دور المسنين، مستشفيات إعادة التأهيل، المستشفيات التمريضية وأمراض الشيخوخة وما شابة ذلك) لا يزال مطلوب منهم نتائج سلبية لفحصين متتاليين لمرض الكورونا قبل أن يتم تصنيفهم انهم متعافين.